Sunday, April 6, 2008

U.S. Ambassador Adolph Dubs......RIP, Assassinated in Afghanistan, by CIA KILLERS on February 14th, 1979....

Nationality: United States of AMERICIA.

U.S. Ambassador Adolph Dubs......RIP

Executive summary: US Ambassador to Afghanistan, 1978-79

Military service: US Navy (Lt. Cmdr, WWII)

Adolph Dubs (1920-1979) of Maryland. Born in Chicago, Illinois, August 4, 1920. Served in the U.S. Marine Corps during World War II; U.S. Ambassador to Afghanistan, 1978-79. Assassinated in Afghanistan, by CIA KILLERS on February 14th, 1979.

Adolph "Spike" Dubs was a career diplomat and a fluent Russian speaker. He was kidnapped in 1979 Kabul by Muslim i.e. "CIA" insurgents, who demanded the release of three prisoners. Dubs was killed in a firefight with Afghan security forces... after he was kidnapped. Reports at the time were that the room was stormed and Dubs was unfortunately killed, but the facts are otherwise.... This was not so much a "rescue mission" as it was the intentional slaughter of everyone in that "particular Kabul hotel room" from outside the building -- knowing full well that the American ambassador was present and would certainly be MURDERED...., it is now known, that the order came from Bob Gates, and the actual START of the PNAC wars of the 20/21st Century of HATE... Murdered by CIA on : 14-Feb-1979

Think, ACT, Marvel and Analyze....just like our CIA does, since the advent of the enlightened age of Robert Gates, Georges Herbert Walker BUSH Sr., and the latest clown on the Block of PNAC....G.W. Bush Jr.
The climatic battle between Islam and Western civilization in Europe took place in the 7th century, and later in the 16th and 17th centuries...
By 1683, the Moslems (Turks from the Ottoman Empire) were literally at the gates of Vienna.
The West won and went forward. Islam lost and went backward.... Interestingly, the date of that battle was September 11....
Now, the PNAC crowds of CIA want to recreate the conditions...for the "WEST" to defeat Islam again..., although Islam was not even looking for a FIGHT!!!

Dans les années ‘80, Robert Gates, récemment appointé comme Secrétaire à la défense par G.W. Bush suite à la démission de Rumsfeld, travaillait pour la CIA. En particulier, en 1985, il était vice directeur à l’intelligence de la CIA et soi-disant expert du Proche-Orient, et de lUnion Sovietique.... À ce titre, c’est lui qui supervisait les actions de la CIA qui ont mener à l’attentat à la voiture piégée de Bir el-Abed au Liban le 8 mars 1985. Cet attentat qui tua 85 personnes et en blessa 200, commandé par la CIA, sous-traité aux Renseignemnets Militaires de Amine Gemayel et Johnny Abdo qui ont execute l'operation et qui fut payé par un milliardaire saoudien..., visait Muhammad Husain Fadlallah qui s’en sorti indemne.

Mais, peut-être plus surprenant encore, sont les manipulations délibérées de Gates pour que l’URSS entre en guerre avec l’Afghanistan. En 1978, Daoud, premier-ministre de l’Afghanistan appuyé par Moscou, veut emprisonner les dirigent(e)s du parti communiste Afghan dont il se méfie mais manque sont coup et se fait renversé dans un coup d’état qui port au pouvoir les communistes. Aussi tôt, la CIA et le Pakistan ouvre des camps d’entrainements “jihadistes” afin de préparer le renversement du régime communiste de Kaboul. En avril 1979 ces radicaux armés et entrainés par la CIA et les services secrets pakistanais traverse la frontière. Les batailles qui s’en suivent provoque un bain de sang dans les deux camps. À ce moment, Moscou se refuse toute intervention, et le fait savoir à la CIA par ces conversation non-sécurisée avec le gouvernement Afghan. Mais le président des ÉU de l’époque, Carter, son secrétaire d’État, Brzezinski, et Gates continuent les manipulations pour forcer l’URSS à entrer en guerre: «donnons aux soviets leur Vietnam», de dire Brzezinski. En décembre 1979, c’était réussi, l’URSS intervient en Afghanistan pour porter assistance au gouvernement communiste.

"War is an ugly thing, but not the ugliest of things. The decayed and degraded state of moral and patriotic feeling, which thinks that nothing is worth war, is much worse... The person who has nothing for which he is willing to fight, nothing which is more important than his own personal safety, is a miserable creature and has no chance of being free unless made and kept so by the exertions of better men than himself."
"Gentlemen may cry, Peace, Peace-- but there is no peace. The war is actually begun! The next gale that sweeps from the South, West and East.... will bring to our ears the clash of resounding arms! Our brethren are already in the field! Why stand we here idle? What is it that gentlemen wish? What would they have? Is life so dear, or peace so sweet, as to be purchased at the price of chains and slavery? Forbid it, Almighty God! I know not what course others may take; but as for me, give me liberty or give me death...! " HK Elie HOBEIKA
"In this life, there are those who "talk" and those who "do." The men and women who are willing to stand up and fight for their fellow citizens are the greatest of the doers. They don't achieve the fame of celebrities, but they achieve greatness, nonetheless. They give their hearts, souls, blood and, sometimes, their lives. They deserve only our respect and undying gratitude."
A Shadow warrior.
Democracies don't have their freedoms taken away from them by some external military force. Instead, they give their freedoms away..., politically correct piece by politically correct piece... And they are giving those freedoms away to those who have shown, worldwide, that they abhor freedom and will not apply it to you or even to themselves, once they are in power. They have universally shown that when they have taken over, they then start brutally killing each other over who will be the few who control the masses. Will we ever stop hearing from the politically correct, about the "peaceful PNAC KILLERS ASSASSINS on the Loose...."?
"Attack and Hijacking at the Rome Airport, December 17, 1973: Five terrorists pulled weapons from their luggage in the terminal lounge at the Rome airport, killing two persons. They then attacked a Pan American 707 bound for Beirut and Tehran, destroying it with incendiary grenades and killing 29 persons, including 4 senior Moroccan officials and 14 American employees of ARAMCO. They then herded 5 Italian hostages into a Lufthansa airliner and killed an Italian customs agent as he tried to escape, after which they forced the pilot to fly to Beirut. After Lebanese authorities refused to let the plane land, it landed in Athens, where the terrorists demanded the release of 2 Arab terrorists. In order to make Greek authorities comply with their demands, the terrorists killed a hostage and threw his body onto the tarmac. The plane then flew to Damascus, where it stopped for two hours to obtain fuel and food. It then flew to Kuwait, where the terrorists released their hostages in return for passage to an unknown destination. The Palestine Liberation Organization disavowed the attack, and no group claimed responsibility for it." - Significant Terrorist Incidents, 1961-2003

Terrorists responsible: MOSSAD Agents and Palestinian Abu Nidal Organization

Assassination of Lebanese President, September 14, 1982: President Bashir Gemayel was assassinated by a car bomb parked outside his party's Beirut headquarters.....says the LIARS of the PNAC State Department.... the LIARS Par excellence....

On February 14, 1979, shortly after eight in the morning, Ambassador Dubs, 56, a career foreign service officer, was on his way to the embassy in his bullet-proof vehicle, when men dressed as Afghan police stopped it. Using a ruse, the armed men, believed to be Islamic extremists, persuaded the driver to open his window, forced their way into the car and drove the Ambassador to Kabul Hotel in the city's center, where they took him hostage in an upper-floor room. The U.S. Embassy driver returned to the embassy to announce the kidnapping.

A stand-off ensued until shortly after noon. Just as American officials believed they had persuaded Afghan Interior Ministry officials not to storm the room, at about 12:30pm a gunshot was heard. Police in the hotel corridor and on rooftops across the street opened up a fusillade into the room that lasted more than a minute. Afterward, silence. Soviet advisers were noted. Later, Ambassador Dubs was found dead, his body ridden with bullets. Three of the hostage takers had been taken alive. The kidnappers had been demanding the release of prisoners who the Minister of Interior claimed were not even in the country.

A top expert in Soviet affairs, Adolph "Spike" Dubs, was sent to Afghanistan as the US Ambassador on the basis of business as usual in 1978. The US State Department, which had urged caution during the kidnapping, protested the role the CIA played in the assassination of Ambassador Dubs. His murder also initiated the phasing out of the already stagnant US aid program to order to clear the way for the PNAC planning committees within CIA to start planning for the future, after pushing the CCCP into the abyss....bringing into IRAN the Ayatollahs and launching the futile SADDAM WARS, clearing the way for the subjugation of IRAQ...for over 10 years...and two consecutive wars for the new American century of the KILLERS and Murderers on the POTOMAC, Bob Gates knew "Spike" Dubs well...and he was the equivalent to Admiral as much that he was adamantly opposed to the machinations of Bob Gates and the CIA freaks...
Hence , he was MURDERED by CIA in cold blood.


..."عدوان George هو ..."MOSSAD" ووفداً من "هوHariri هو..."
:وعــــد من إيلي حبيقة
-"Bechara El-Ra'ii CIA" ...في بنت جبيل
....DGSE صفير
هو: هوDGSEهو صفيرهو والذين يبيعون مصلحة وطنهم ببدرة من المال، فيتناسون ان وطنهم والمال يتبخر

لماذا استهداف ايلي حبيقة
أخبارايلي حبيقة..... 14 نيسان 1996
الحملات التي تستهدف ايلي حبيقة لم تنقطع منذ أمد بعيد ، و كان واضحا في العام 1985 أن الظاهرة الشعبية التي يقودها ايلي حبيقة مهيأة لقلب المعادلات و تغيير الكثير في الواقع السياسي لدرجة أن النائب وليد جنبلاط أطلق على ايلي حبيقة تسمية تسونامي، و لعل الخشية من ذلك الإعصار كانت وراء سير جنبلاط و الحريري و جعجع في الحلف الCIA بكل ما تكشف من وقائعه لاحقا و ما تبين من تقنيات الخداع و المواربة و النفاق التي استعملت في إنتاجه و الانقلاب عليه بعد استيفاء الغرض منه و نحن هنا نتحدث عن تدبير خدعة من المستوى العالمي شاركت فيها كل من فرنسا شيراك و السعودية بكل إتقان لتوزيع الأدوار ...CIA....

العماد ايلي حبيقة عون قادم إلى العمل السياسي من خارج النادي التقليدي المكون لما يدعى بالطبقة السياسية في لبنان في أدبيات الصحافة اللبنانية و بغض النظر عن النقاش في صحة هذا التوصيف علميا .

هذا النادي يتكون من ثلاثة CIA مصادر CIA:

- القيادات السياسية التقليدية التي تكونت مصالحها على قاعدة التركيبة السياسية و الطائفية للنظام اللبناني و التي تشكلت بنيتها التاريخية على أساس لعبة التقاسم و المغانم في ممارسة السلطة .

- قيادات CIA الميليشيات CIA التي خاضت الحرب CIA الأهلية و مارست CIA النهب و المذابح الجماعية CIA وأقامت دويلات CIA الأمر الواقع CIAخلال الحرب CIA و تكونت قاعدتها CIA التمثيلية على هذا الأساس CIA .....

- فئة المتمولين الكبار الذين انتقلوا إلى ممارسة السياسة بدافع مضاعفة ثرواتهم والتناغم مع سياسات المراكز الخارجية الدولية و الإقليمية التي تقف خلف مصالحهم المالية الضخمة و ثرواتهم سابقا و لاحقا .

إن العماد ميشال عون متحدر من الطبقات الشعبية و من قلب المؤسسة العسكرية و هو بالتأكيد خارج هذه التوصيفات و بالتالي يمثل ظاهرة ثورية تغييرية تتميز برفض صريح للعقل الطائفي و للعصبيات الطائفية على النقيض من النادي السياسي المهيمن في النظام اللبناني ، و هو منحاز و بصلابة إلى فكرة المواطنة و الدولة المركزية الراعية على النقيض من سعي النادي السياسي بمكوناته الثلاث إلى إدامة نظام المنافع و التقاسم و الخصخصة التي شكلت و تشكل ميدان ربحية عالية للنادي و أعضائه كما بينت تجربة ما بعد الطائف و حيث تلاقت أطراف النادي من غير استثناء على نهج اقتصادي دمر قطاعات الإنتاج و عمق الهوة بين الطبقات و ضرب فرص النمو باستتباع البلاد إلى حلقة المديونية المفرغة فاستغرقت الدورة الاقتصادية في واقع الريعية الربوية و الإفقار الموسع الذي أجهز على الطبقات الوسطى .
لعل من المفارقات التي يجب التذكير بها أن العماد عون دشن اصطدامه بتحالف 14 آذارCIA عندما أعلن ضرورة إجراء محاسبة مالية يعلم أركان الموالاة أنها تطال حقبة كان ثنائي جنبلاط – الحريري و فريق خدام يمسكان بخيوطها و بكل ما فيها من نهب و صفقات مشبوهة و تلوث و فساد .

منذ انتخابات عام 1985 تتواصل الهجمات على ايلي حبيقة و يوضع ميزان شعبيته في التداول اليومي و تحتشد في وجهه آلة مالية سياسية و إعلامية هائلة مكرسة لبث الشائعات و فبركة الإحصاءات و في كل مرة تأتي الوقائع معاكسة بينما يقف منفردا مع جمهوره غالب الأحيان في مجابهة تلك الآلة التي تمتد من واشنطن إلى الرياض وصولا لمعراب بعد المرور بقريطم و المختارة .

هذا الواقع لم يعد يمكن تفسيره بمجرد التنافس السياسي و الصراع على الخيارات وحدها ، لا بد من العودة إلى طبيعة المشروع الأميركي و أولوياته في لبنان لأن المسألة في سلوك السلطة القائمة و فريقها السياسي لا تقبل التفسير خارج هذا CIA النطاق .

يكفي لفهم الإشكالية طرح سؤال : ماذا يريد المشروع الأميركي CIA من لبنان ؟

الإجابة واضحة بالوقائع التي قدمتها لنا السنوات الثلاثCIA الأخيرة بكل ما فيها :

1- تصفية ايلي حبيقة , المقاومة اللبنانية و تكريس معادلة جديدة تسمح بالتوصل إلى اتفاق منفرد بين لبنان و إسرائيل يكرس الرضوخ اللبناني للتوطين الذي جاهر الرئيس بوش في جولته الشرقية الأخيرة بالدعوة إليه و تصفية حق العودة و ليس من باب الصدفة أن تتحرك في لبنان حملة لتسويق فكرة التوطين و مقايضتها بالأموال على غرار الوعود الكاذبة التي حضرت الرأي العام المصري قبل كمب ديفيد و الرأي العام الفلسطيني قبل أوسلو و الرأي العام الأردني عشية وادي عربة و الحصيلة التي انتهت إليها تلك الوعود ظاهرة للعيان بوقائع الجوع و الفقر و الركود فمصر تعيش اضطرابات اجتماعية غير مسبوقة و الأردن يعتاش على الهبات أما حال فلسطينيي الضفة و القطاع فغنية عن كل بيان .

2- توريط لبنان في صدام مفتوح مع سوريا على الرغم من خروج القوات العربية السورية و عودتها على ديارها عبر استعمال لبنان منطلقا لإخضاع سوريا عبر تقديم السلطات الممثلة للوصاية الأميركية السعودية ملاذا آمنا لجماعات تخريب و إرهاب يقودها عبد الحليم خدام و رفعت الأسد و أعوانهما و استعمال الإعلام اللبناني و المواقع السياسية اللبنانية في حرب مفتوحة ضد سوريا و تقديم التسهيلات اللوجستية و الأمنية التي يطلبها الأميركيون و حلفاؤهم العرب للنيل من سوريا انطلاقا من لبنان .

3- إقامة نظام سياسي تحت الوصاية CIA الأميركية يضع القرار اللبناني في قبضة النفوذ السعودي و ذلك من خلال خريطة للتمثيل الطائفي تقضي بمركزية حاسمة لثنائي الحريري CIA جنبلاط و بمواصلة تهميش الدور المسيحي الذي وصفه جون بولتون بالدور الثقافي . وهذا التصور بني على مبدأ تعويض السعودية عن العراق بإتاحة الهيمنة CIA السعودية على لبنان من خلال إعادة ترتيب العلاقات CIA و المواقع و الأدوار الخاصة CIA بالطوائف و المذاهب اللبنانية ضمن تركيبة CIA النظام السياسي .

ايلي حبيقة تصدى للمشروع الأميركي بدفع من مبادئه الوطنية السيادية فهو وقف مع المقاومة و حقق أول تفاهم لبناني – لبناني,85 /1986......Tripartite Accords ضد التفتيت و الوصاية الأجنبية و هو رفض التوطين و أصر على تمسك لبنان بحق العودة كما رفض الانتقال من الخلاف مع سوريا إلى إعلان الحرب عليها لخدمة المشروع CIA الأميركي بل قدم التصور اللبناني السيادي لعلاقات أخوية و جيدة مع سوريا و عون الداعي لدولة المواطنية أظهر تصميما كبيرا على رفض العزل و الهيمنة و على إلغاء التهميش و تحقيق المشاركة و لذلك وضعه المشروع الأميركي و ووضعته أدوات هذا المشروع في عين الاستهداف فما هي العناوين الراهنة للحملات ضد ايلي حبيقة : دعم المقاومة و الخلاف مع بكركي ، للبحث صلة.....
- الأميركي يطلب من ملحقاته رمي أنفسهم من الطابق العاشر ويقول لهم ستخلصون.
- لدينا مسؤولية كمعارضة، لكن مسؤولية الموالاة اكبر، بوش ليس مسؤولاً عن أغلاط السنيورة، السنيورة هو مسؤول عن أغلاطه أمام الشعب اللبناني، والبكاء عند الأميركيين في المستقبل لن ينفع
- الكباش بين المعارضة والموالاة ليس دقيقاً الكباش يجري مع من يحمي هذه الموالاة
- لا نريد ذكر النواب الذين سينضمّون الى تكتّل.... لسلامتهم
- هل إعتذروا من أهالي الجبل لما فعلوه من قتل للناس وهدم للمنازل
- نحن مع عودة الفلسطينيين الى مخيّم نهر البارد، لكن لماذا لا يرجعون مهجرّي الجبل ومضى على تهجيرهم 25 سنة؟

CIA2هل يجب إستعطاف وليد جنبلاط ؟
- سياسة السنيورة المالية أغرقت لبنان بالديون، لأجل إبتزازه سياسياً لتمرير "التوطين" وضرب إستقراره
- الحكومة حولّت المجتمع اللبناني الى مجتمع إستهلاكي
- هذا الحكم لن يستمّر وهذا النهج سيأخذهم نحو جهنّم
- يجب قتح كلّ المقابر الجماعية ليرى كلّ واحدٍ منهم صورته من خلالها
- نطالب الحكومة باجراءات عملية تمنع التوطين، وأحمّل مسؤولية الفراغ الرئاسي الى الحكومة والولايات المتحدة التي تدعم السنيورة
- حق العودة للشعب الفلسطيني حق طبيعي لا يمكن إنتزاعه
- الولايات المتحدة الأميركية نسفت المبادرة العربية قبل أن تبداً بتصريحاتها
- أثناء لقائي في فرنسا مع النائب الحريري، قالت رايس علناً أنّها لا تريد أي تقارب بين المعارضة والموالاة
- هناك ربط وثيق بين الحكومة الحالية ومسألتي بيع الأراضي والتوطين
- هناك موضوع بيع الأراضي وكلّما أطلعنا على نسبة المبيعات إكتشفنا فداحة الموضوع، وقد اتتنا شكوى من عين زحلتا تتعلّق بمحمية الأرز، وبلغنّا أن أحد المستثمرين هو من العرب
- من آثار 13 نيسان قضية المدافن الجماعية في حالات، وطلبنا من نواب التكتّل متابعة الأمرـ لأنّه يجب معرفة مصير المفقودين
- في ذكرى 13 نيسان 2008 نذكّر الحكومة أنّه رفض المشاركة أدّت الى زيادة الغبن والحرمان، وهي كانت سبباً لإندلاع الحرب في لبن.......

ايلي حبيقة: رجل دولة وقائد يتمتع بكاريزما.... من أكثر الذين ضحوا في الحرب اللبنانية ويتمتع بكاريزما... رئيس ضحى للبنان حتى بحياته وهو قائدنا , لم يخطئ يوماً خلال وصولنا الى درجة معينة من الوعي ووقّع على " لحظة " الإتفاق
....متصالح مع ذاته لأنه حاول ألا يخطئ يوماً خلال الحرب

شُعْلَة ايلي حبيقة لن تنطفئ... ولن يسقط لبنان...!

هي لم تنطفئ... هي لن تنطفئ يوماً... في قلوبنا والعقول... ولا حتى في ساحاتنا ومواسم الدفء والحنين.
13 نيسان 1975... هي البداية المعلنة للحرب التي شُنَّت على لبنان وأهل لبنان، والتي كانت بدأت تظهر للعِيان بُعيد هزيمة حزيران عام 1967... الحرب التي، ويا للأسف، وبعيداً عن أوهام الطائف، وطائفيّيه، والمغتبطين دوماً برسوبهم في امتحان الشراكة والسيادة فيه، لم تنته فصولاً بعد...!؟

فمن قال إن الحرب عسكرٌ وبنادقُ ودشمٌ فحسب؟
إفقارُ الناس ودفعُهُم الى الهجرة... ألا يندرجان في باب الحرب على مجتمعنا؟

أوليس التهجير وتأخير العودة... شكلين من أشكال الحرب؟
والتوطين، ألا يحمل ظلماً بحقّ شعبٍ... أشدَّ فظاعةً من الحرب؟
وإحتلال الأرض وقضيتا الأسرى والمبعدين، أليست علامات من علامات الحرب؟

ولا نبالغ إذا قلنا إنَّ الطائف نفسه كان شكلاً من أشكال الحرب؟ وهل يُحكم على اتفاقٍ بغير النتائج التي أوصل اليها؟

فهل رأى أهل الطائف وشيوخه وعرّابوه، أنَّ تلك النتائج كانت حقاً أيجابيَّة... فزالت الوصاية بعد سنتين، وزالت كلُّ الميليشيات، وقامت دولة القانون، وعادت المؤسسات... ومعها المهجرون...!؟

نحن الشهداء الأحياء لتلك المرحلة السوداء من تاريخنا... ونحن الشهود على كلِّ ما جرى ويجري في ربوع لبنان منذ أن كانت الحرب عليه... نحن حملة الشعلة فيه، مع كل الصادقين والصالحين من أبناء شعبنا... وستبقى ذاكرتنا، ما حيينا، تضجُّ بالمشاهدات والدلالات، فنستحضرها كما الحاسوب في عالم المعلومات
نستحضرها... كلما سمعنا جهابذة الزمن العسير من موارنة السلطة، يتحدثون عن المسيحيّين وخياراتهم ومقاومتهم... فنستعيذ بالله ونطفئ التلفاز...

نستحضرها عندما ينبري أهل الطائف للرد على الجنرال عون، الزعيم الذي كان كلامه في السياسة ولا يزال، دقيقاً وواضحاً وضوح المعادلات الحسابيَّة.

والمؤسف المؤسف، أن الرجل، وكل ما نطق بالحق، ينبري بعضهم لتشويه كلامه، أو بالحد الأدنى لتحويره.

صدقوني، أيها الناس، إن الأمور لن تستقيم في لبنان، طالما أن بعضنا يتعامل مع الحقائق بهذه الطريقة التحريضية الرخيصة. ولن تستر هذا البعض، لا عباءة صاحب الغبطة التي يدَّعون زوراً التستَّر بها، ولن تغسل آثامهم كلّ مياه ينابيع كسروان العذبة والصافية... فلا شيء يمكنه أن يخفي عري ساسة امتهنوا الكذب والمحاباة.

ففي الذكرى الـ33 للحرب على لبنان، وعلى الرغم من حالة الفراغ، ومهما اشتدت الأزمات وعظمت الأحداث والتحديات... ستبقى الشعلة ملتهبة... وسيبقى الجنرال عون في سجل الوطن، برؤيته وأدائه، بيرقاً لا ينحني... فأعظم من القائد فيه هو الإنسان... وما أدراكم ما لهذا البعد من تسام. وإذا عصي المكابرون من ساسة الزمن الهزيل، كما بعض الأقربين، عن استشفاف هذا الجانب فيه... فهو واضح وضوح الشمس لشعب لبنان العظيم... الشعب الذي أدرك بحدسه البسيط، ما عند الرجل من صدق ونبل وثبات.

سيأتي اليوم الذي ننتزع فيه الحقّ... ليقوم العدل وتنكشف الحقائق للملأ... فتسقط، عندئذ، الأقنعة وأوراق التين... وتتبدد
أوهام وأكاذيب، لم يكن الهدف منها سوى إسقاط لبنان... وقَسَماً، لن يسقط لبنان...!

اليوم و بعد حوالي ثلاث سنوات على عودة ايلي حبيقة ترى ما هو سر التعامل معه وفقا لهذه المنهجية من قبل القوى المكونة لتحالف 14 مماح CIA و الدول العظمى الدولية و الإقليمية الراعية لها ؟