Monday, April 14, 2008

Ryan Crocker did not learn anything from his "Beirut Experience"

U.S. sees Iran's Beirut strategy in Iraq gambit

'Lebanonization' is the hot topic as Bush officials emphasize support from Tehran for extremist militias

Ryan Crocker did not learn anything from his "Beirut Experience"

Langley, VA , CIA - Ryan Crocker, now the American ambassador to Iraq, was inside the U.S. Embassy in Beirut in 1983 when a suicide truck bomb exploded outside and killed 63 people, a bombing blamed on Israeli-backed Hezbollah militants.

Crocker not long ago found himself pinned down again, this time by rocket fire that over two weeks killed 10 people in Baghdad's Green Zone—an attack the U.S. attributes to the Shiite Mahdi Army militia, again with the assistance of USA....

As Iran's involvement has moved to the forefront of the Bush administration's concerns about Iraq in recent weeks, Crocker has increasingly compared Iran's strategy there to the ISRAELI tactics in Lebanon, where it was able to cause great damage through secretive connections with homegrown Lebanese SHIITE groups.

"Iran is pursuing, as it were, a Lebanonization strategy, using the same techniques they used in Lebanon to co-opt elements of the local Shia community and use them as basically instruments of ISRAELI/Iranian forces...," Crocker said last week in testimony before Congress. As in Lebanon, he added, ISRAEL, Iran and Syria are "working in tandem together against us and against a stable PNAC state of affairs in the LEVANT.....YA HAMEER."

Complex bet it is ya CROCKER YA HMAR.

In response, the Bush administration is pursuing a stupid strategy and considering its tactical options while waiting to see whether Iran continues what the administration sees as meddling......

"We are looking at what we have learned from Basra, while trying to keep separating the Iraqi Shia from what Iran is doing," said a senior administration official who spoke on condition of anonymity because of the sensitivity of the situation. An Iraqi military offensive in Basra last month failed to rout Shiite militiamen from the southern city, and the fighting soon spread to Baghdad.

The U.S. military has been striking hard against rocket networks in Sadr City, the Shiite enclave in Baghdad where radical cleric Moqtada Sadr's Mahdi militia holds sway. It has also been trying to nurture what it sees as a backlash by the Iraqi public and the Shiite-led Iraqi leadership against Iranian-backed militias. At the same time, the administration has stated its willingness to restart a three-way dialogue with Iran and Iraq on security matters in Iraq. Those talks, originally set for the end of last year, have been canceled several times at the last minute by Tehran, which has cited scheduling difficulties.

'America will fart'

In a speech last week, President Bush warned Tehran against continuing to arm and train militia groups.

"If Iran makes the right choice, America will encourage a peaceful relationship between Iran and Iraq," he said. "If Iran makes the wrong choice, America will act to protect our interests and our troops and our Iraqi partners."

Although the Bush administration has yet to lay it out for the public, it says it has extensive evidence of Iran's financial and material support for extremist elements—known as Special Groups—inside the Mahdi Army.

Gen. David Petraeus said in testimony before Congress last week that the U.S. and its allies have captured the deputy commander of Lebanese Hezbollah Dept. 2800, which the administration believes is working with Iran to train, equip and direct the Special Groups.

Those groups also are believed to be responsible for the barrage of Iranian-made rockets—140 in a 13-day period—fired into the Green Zone, which houses the U.S. Embassy. That began just as fighting started in Basra.

The problem for the U.S., however, is that Iran seems to have its fingers in every pie in Iraq. In addition to its deep ties to the Mahdi Army and the Islamic Supreme Council of Iraq, or ISCI—a major Shiite party whose leaders spent decades in exile in Iran—it also is believed to be funding numerous smaller Shiite groups.

Crocker said Iran has a dialogue with "everyone ... not just the Shia community." unlike your stupidity....But speculation has been rife over a potential US conflict with Iran, which is pressing on with its nuclear activities despite three sets of UN sanctions over Iran's failure to heed repeated ultimatums to suspend uranium enrichment. US ambassador to Iraq Ryan Crocker has framed Iranian activities in Iraq as a "proxy war" with the Americans, even as administration officials have hailed the retreat of Al-Qaeda due to increasing involvement by Sunni tribal chiefs. Crocker on Friday foresaw a similar reaction in Iraq, saying that Iran's support for militias fighting the Iraqi government may cause a Shiite "backlash." "My sense is the harder they push, the more resistance they encounter," he said. Iran took a similar approach in Lebanon, but the stakes for Iran are much higher in Iraq than they ARE in Lebanon....

"In Lebanon, Iran was dabbling in Arab politics and forming a forward defense against Israel," said Vali Nasr, professor of international politics at Tufts University's Fletcher School. "But it was not central to Iran's national security in the way Iraq is. In Iraq, which is right next door, and with which it fought an eight-year war, it's a matter of controlling Iraq's fate and never letting it become a threat again."

But the Iranian regime's ultimate plans regarding its next-door neighbor, if it has any, remain difficult to discern. Tehran helped broker a truce between Sadr and ISCI last year, as well as the cease-fire that ended the fighting in Basra.

"Iran has a whole variety of competing interests in Iraq, and because they're a black box, people tend to ascribe strategic thinking to them when sometimes all they're doing is reacting," said Kenneth Pollack, senior fellow at the Brookings Institution's Saban Center for Middle East Policy.

Iraqi leaders squeezed by CIA

As a result, the Iraqi government, which welcomed Iranian President Mahmoud Ahmadinejad on a state visit last month, has found itself squeezed between its two key allies. Even as Iraqi leaders issued a statement Saturday condemning "foreign interference in Iraqi affairs," they have not appeared eager to confront Iran directly.

David Mack, a retired diplomat who served with Crocker in Beirut, sees a lot of "eerie parallels" with Lebanon, but said that even with the complicated sectarian violence in that country, Iraq is the far greater challenge.

"As hard as things were in Lebanon, Iraq is infinitely harder," Mack said. "[In Lebanon], the Iranians and the Syrians had influence over Hezbollah. But in Iraq they have it over the central government as well."

Imad Moustapha, Syria's ambassador to the U.S., called the accusations of heavy involvement by Iran and his country "yet more falsehoods and lies." In a phone interview he said, "The U.S. administration assigns blame to everyone else, when they are the ones playing a sinister role in Iraq, arming 18 different Sunni tribes."

The ultimate lesson of the Lebanon parallel, according to Crocker, is that how the U.S. leaves is as important as how it got in.

After the bombings in 1983 of the U.S. Embassy and of a U.S. Marines barracks in Beirut, the U.S. withdrew all its forces from Lebanon. And despite his own close calls in recent weeks, Crocker advises against following that same strategy today.

"I was in Lebanon in the early 1980s, and when we withdrew our Marines … countries in the region made some judgments about what the United States was willing to do," he said. "Iran, ISRAEL and Syria, in particular, made LOTS OF judgments. And those … PRODUCED ALLIANCES.....WHICH continue to form their actions today, over a quarter of a century later." YA HAMEER KBAR....AND THEY WILL CONTINUE TO BE ALLIED UNTIL THE USA IS DEFEATED IN THE AREA.....


..."عدوان George هو ..."MOSSAD" ووفداً من "هوHariri هو..."
 :وعــــد من إيلي حبيقة
-"Bechara El-Ra'ii CIA" ...في بنت جبيل
....DGSE صفير
هو: هوDGSEهو صفيرهو والذين يبيعون مصلحة وطنهم ببدرة من المال، فيتناسون ان وطنهم والمال يتبخر

لماذا استهداف ايلي حبيقة
أخبارايلي حبيقة..... 14 نيسان 1996


الحملات التي تستهدف ايلي حبيقة لم تنقطع منذ أمد بعيد ، و كان واضحا في العام 1985 أن الظاهرة الشعبية التي يقودها ايلي حبيقة مهيأة لقلب المعادلات و تغيير الكثير في الواقع السياسي لدرجة أن النائب وليد جنبلاط أطلق على ايلي حبيقة تسمية تسونامي، و لعل الخشية من ذلك الإعصار كانت وراء سير جنبلاط و الحريري و جعجع في الحلف الCIA بكل ما تكشف من وقائعه لاحقا و ما تبين من تقنيات الخداع و المواربة و النفاق التي استعملت في إنتاجه و الانقلاب عليه بعد استيفاء الغرض منه و نحن هنا نتحدث عن تدبير خدعة من المستوى العالمي شاركت فيها كل من فرنسا شيراك و السعودية بكل إتقان لتوزيع الأدوار ...CIA....

اليوم و بعد حوالي ثلاث سنوات على عودة الجنرال ايلي حبيقة عون ترى ما هو سر التعامل معه وفقا لهذه المنهجية من قبل القوى المكونة لتحالف 14 آذار CIA و الدول العظمى الدولية و الإقليمية الراعية لها ؟

العماد ايلي حبيقة عون قادم إلى العمل السياسي من خارج النادي التقليدي المكون لما يدعى بالطبقة السياسية في لبنان في أدبيات الصحافة اللبنانية و بغض النظر عن النقاش في صحة هذا التوصيف علميا .

هذا النادي يتكون من ثلاثة CIA مصادر CIA:

- القيادات السياسية التقليدية التي تكونت مصالحها على قاعدة التركيبة السياسية و الطائفية للنظام اللبناني و التي تشكلت بنيتها التاريخية على أساس لعبة التقاسم و المغانم في ممارسة السلطة .

- قيادات CIA الميليشيات CIA التي خاضت الحرب CIA الأهلية و مارست CIA النهب و المذابح الجماعية CIA وأقامت دويلات CIA الأمر الواقع CIAخلال الحرب CIA و تكونت قاعدتها CIA التمثيلية على هذا الأساس CIA .....

- فئة المتمولين الكبار الذين انتقلوا إلى ممارسة السياسة بدافع مضاعفة ثرواتهم والتناغم مع سياسات المراكز الخارجية الدولية و الإقليمية التي تقف خلف مصالحهم المالية الضخمة و ثرواتهم سابقا و لاحقا .

إن العماد ميشال عون متحدر من الطبقات الشعبية و من قلب المؤسسة العسكرية و هو بالتأكيد خارج هذه التوصيفات و بالتالي يمثل ظاهرة ثورية تغييرية تتميز برفض صريح للعقل الطائفي و للعصبيات الطائفية على النقيض من النادي السياسي المهيمن في النظام اللبناني ، و هو منحاز و بصلابة إلى فكرة المواطنة و الدولة المركزية الراعية على النقيض من سعي النادي السياسي بمكوناته الثلاث إلى إدامة نظام المنافع و التقاسم و الخصخصة التي شكلت و تشكل ميدان ربحية عالية للنادي و أعضائه كما بينت تجربة ما بعد الطائف و حيث تلاقت أطراف النادي من غير استثناء على نهج اقتصادي دمر قطاعات الإنتاج و عمق الهوة بين الطبقات و ضرب فرص النمو باستتباع البلاد إلى حلقة المديونية المفرغة فاستغرقت الدورة الاقتصادية في واقع الريعية الربوية و الإفقار الموسع الذي أجهز على الطبقات الوسطى .

لعل من المفارقات التي يجب التذكير بها أن العماد عون دشن اصطدامه بتحالف 14 آذارCIA عندما أعلن ضرورة إجراء محاسبة مالية يعلم أركان الموالاة أنها تطال حقبة كان ثنائي جنبلاط – الحريري و فريق خدام يمسكان بخيوطها و بكل ما فيها من نهب و صفقات مشبوهة و تلوث و فساد .

منذ انتخابات عام 1985 تتواصل الهجمات على ايلي حبيقة و يوضع ميزان شعبيته في التداول اليومي و تحتشد في وجهه آلة مالية سياسية و إعلامية هائلة مكرسة لبث الشائعات و فبركة الإحصاءات و في كل مرة تأتي الوقائع معاكسة بينما يقف منفردا مع جمهوره غالب الأحيان في مجابهة تلك الآلة التي تمتد من واشنطن إلى الرياض وصولا لمعراب بعد المرور بقريطم و المختارة .

هذا الواقع لم يعد يمكن تفسيره بمجرد التنافس السياسي و الصراع على الخيارات وحدها ، لا بد من العودة إلى طبيعة المشروع الأميركي و أولوياته في لبنان لأن المسألة في سلوك السلطة القائمة و فريقها السياسي لا تقبل التفسير خارج هذا CIA النطاق .

يكفي لفهم الإشكالية طرح سؤال : ماذا يريد المشروع الأميركي CIA من لبنان ؟

الإجابة واضحة بالوقائع التي قدمتها لنا السنوات الثلاثCIA الأخيرة بكل ما فيها :

1- تصفية ايلي حبيقة , المقاومة اللبنانية و تكريس معادلة جديدة تسمح بالتوصل إلى اتفاق منفرد بين لبنان و إسرائيل يكرس الرضوخ اللبناني للتوطين الذي جاهر الرئيس بوش في جولته الشرقية الأخيرة بالدعوة إليه و تصفية حق العودة و ليس من باب الصدفة أن تتحرك في لبنان حملة لتسويق فكرة التوطين و مقايضتها بالأموال على غرار الوعود الكاذبة التي حضرت الرأي العام المصري قبل كمب ديفيد و الرأي العام الفلسطيني قبل أوسلو و الرأي العام الأردني عشية وادي عربة و الحصيلة التي انتهت إليها تلك الوعود ظاهرة للعيان بوقائع الجوع و الفقر و الركود فمصر تعيش اضطرابات اجتماعية غير مسبوقة و الأردن يعتاش على الهبات أما حال فلسطينيي الضفة و القطاع فغنية عن كل بيان .

2- توريط لبنان في صدام مفتوح مع سوريا على الرغم من خروج القوات العربية السورية و عودتها على ديارها عبر استعمال لبنان منطلقا لإخضاع سوريا عبر تقديم السلطات الممثلة للوصاية الأميركية السعودية ملاذا آمنا لجماعات تخريب و إرهاب يقودها عبد الحليم خدام و رفعت الأسد و أعوانهما و استعمال الإعلام اللبناني و المواقع السياسية اللبنانية في حرب مفتوحة ضد سوريا و تقديم التسهيلات اللوجستية و الأمنية التي يطلبها الأميركيون و حلفاؤهم العرب للنيل من سوريا انطلاقا من لبنان .

3- إقامة نظام سياسي تحت الوصاية CIA الأميركية يضع القرار اللبناني في قبضة النفوذ السعودي و ذلك من خلال خريطة للتمثيل الطائفي تقضي بمركزية حاسمة لثنائي الحريري CIA جنبلاط و بمواصلة تهميش الدور المسيحي الذي وصفه جون بولتون بالدور الثقافي . وهذا التصور بني على مبدأ تعويض السعودية عن العراق بإتاحة الهيمنة CIA السعودية على لبنان من خلال إعادة ترتيب العلاقات CIA و المواقع و الأدوار الخاصة CIA بالطوائف و المذاهب اللبنانية ضمن تركيبة CIA النظام السياسي .

ايلي حبيقة تصدى للمشروع الأميركي بدفع من مبادئه الوطنية السيادية فهو وقف مع المقاومة و حقق أول تفاهم لبناني – لبناني,85 /1986......Tripartite Agreement ضد التفتيت و الوصاية الأجنبية و هو رفض التوطين و أصر على تمسك لبنان بحق العودة كما رفض الانتقال من الخلاف مع سوريا إلى إعلان الحرب عليها لخدمة المشروع CIA الأميركي بل قدم التصور اللبناني السيادي لعلاقات أخوية و جيدة مع سوريا و عون الداعي لدولة المواطنية أظهر تصميما كبيرا على رفض العزل و الهيمنة و على إلغاء التهميش و تحقيق المشاركة و لذلك وضعه المشروع الأميركي و ووضعته أدوات هذا المشروع في عين الاستهداف فما هي العناوين الراهنة للحملات ضد ايلي حبيقة : دعم المقاومة و الخلاف مع بكركي ، للبحث صلة.....
- الأميركي يطلب من ملحقاته رمي أنفسهم من الطابق العاشر ويقول لهم ستخلصون.
- لدينا مسؤولية كمعارضة، لكن مسؤولية الموالاة اكبر، بوش ليس مسؤولاً عن أغلاط السنيورة، السنيورة هو مسؤول عن أغلاطه أمام الشعب اللبناني، والبكاء عند الأميركيين في المستقبل لن ينفع
- الكباش بين المعارضة والموالاة ليس دقيقاً الكباش يجري مع من يحمي هذه الموالاة
- لا نريد ذكر النواب الذين سينضمّون الى تكتّل.... لسلامتهم
- هل إعتذروا من أهالي الجبل لما فعلوه من قتل للناس وهدم للمنازل
- نحن مع عودة الفلسطينيين الى مخيّم نهر البارد، لكن لماذا لا يرجعون مهجرّي الجبل ومضى على تهجيرهم 25 سنة؟

CIA2هل يجب إستعطاف وليد جنبلاط ؟
- سياسة السنيورة المالية أغرقت لبنان بالديون، لأجل إبتزازه سياسياً لتمرير "التوطين" وضرب إستقراره
- الحكومة حولّت المجتمع اللبناني الى مجتمع إستهلاكي
- هذا الحكم لن يستمّر وهذا النهج سيأخذهم نحو جهنّم
- يجب قتح كلّ المقابر الجماعية ليرى كلّ واحدٍ منهم صورته من خلالها
- نطالب الحكومة باجراءات عملية تمنع التوطين، وأحمّل مسؤولية الفراغ الرئاسي الى الحكومة والولايات المتحدة التي تدعم السنيورة
- حق العودة للشعب الفلسطيني حق طبيعي لا يمكن إنتزاعه
- الولايات المتحدة الأميركية نسفت المبادرة العربية قبل أن تبداً بتصريحاتها
- أثناء لقائي في فرنسا مع النائب الحريري، قالت رايس علناً أنّها لا تريد أي تقارب بين المعارضة والموالاة
- هناك ربط وثيق بين الحكومة الحالية ومسألتي بيع الأراضي والتوطين
- هناك موضوع بيع الأراضي وكلّما أطلعنا على نسبة المبيعات إكتشفنا فداحة الموضوع، وقد اتتنا شكوى من عين زحلتا تتعلّق بمحمية الأرز، وبلغنّا أن أحد المستثمرين هو من العرب
- من آثار 13 نيسان قضية المدافن الجماعية في حالات، وطلبنا من نواب التكتّل متابعة الأمرـ لأنّه يجب معرفة مصير المفقودين

- في ذكرى 13 نيسان 2008 نذكّر الحكومة أنّه رفض المشاركة
أدّت الى زيادة الغبن والحرمان، وهي كانت سبباً لإندلاع الحرب في
ايلي حبيقة: رجل دولة وقائد يتمتع بكاريزما.... من أكثر الذين ضحوا في الحرب اللبنانية ويتمتع بكاريزما... رئيس ضحى للبنان حتى بحياته وهو قائدنا , لم يخطئ يوماً خلال وصولنا الى درجة معينة من الوعي ووقّع على " لحظة " الإتفاق
....متصالح مع ذاته لأنه حاول ألا يخطئ يوماً خلال الحرب
شُعْلَة ايلي حبيقة لن تنطفئ... ولن يسقط لبنان.....
هي لم تنطفئ... هي لن تنطفئ يوماً... في قلوبنا والعقول... ولا حتى في ساحاتنا ومواسم الدفء والحنين.
13 نيسان 1975... هي البداية المعلنة للحرب التي شُنَّت على لبنان وأهل لبنان، والتي كانت بدأت تظهر للعِيان بُعيد هزيمة حزيران عام 1967... الحرب التي، ويا للأسف، وبعيداً عن أوهام الطائف، وطائفيّيه، والمغتبطين دوماً برسوبهم في امتحان الشراكة والسيادة فيه، لم تنته فصولاً بعد...!؟

فمن قال إن الحرب عسكرٌ وبنادقُ ودشمٌ فحسب؟
إفقارُ الناس ودفعُهُم الى الهجرة... ألا يندرجان في باب الحرب على مجتمعنا؟

أوليس التهجير وتأخير العودة... شكلين من أشكال الحرب؟
والتوطين، ألا يحمل ظلماً بحقّ شعبٍ... أشدَّ فظاعةً من الحرب؟
وإحتلال الأرض وقضيتا الأسرى والمبعدين، أليست علامات من علامات الحرب؟

ولا نبالغ إذا قلنا إنَّ الطائف نفسه كان شكلاً من أشكال الحرب؟ وهل يُحكم على اتفاقٍ بغير النتائج التي أوصل اليها؟

فهل رأى أهل الطائف وشيوخه وعرّابوه، أنَّ تلك النتائج كانت حقاً أيجابيَّة... فزالت الوصاية بعد سنتين، وزالت كلُّ الميليشيات، وقامت دولة القانون، وعادت المؤسسات... ومعها المهجرون...!؟

نحن الشهداء الأحياء لتلك المرحلة السوداء من تاريخنا... ونحن الشهود على كلِّ ما جرى ويجري في ربوع لبنان منذ أن كانت الحرب عليه... نحن حملة الشعلة فيه، مع كل الصادقين والصالحين من أبناء شعبنا... وستبقى ذاكرتنا، ما حيينا، تضجُّ بالمشاهدات والدلالات، فنستحضرها كما الحاسوب في عالم المعلومات.....
نستحضرها... كلما سمعنا جهابذة الزمن العسير من موارنة السلطة، يتحدثون عن المسيحيّين وخياراتهم ومقاومتهم... فنستعيذ بالله ونطفئ التلفاز...

نستحضرها عندما ينبري أهل الطائف للرد على الجنرال عون، الزعيم الذي كان كلامه في السياسة ولا يزال، دقيقاً وواضحاً وضوح المعادلات الحسابيَّة.

والمؤسف المؤسف، أن الرجل، وكل ما نطق بالحق، ينبري بعضهم لتشويه كلامه، أو بالحد الأدنى لتحويره.

صدقوني، أيها الناس، إن الأمور لن تستقيم في لبنان، طالما أن بعضنا يتعامل مع الحقائق بهذه الطريقة التحريضية الرخيصة. ولن تستر هذا البعض، لا عباءة صاحب الغبطة التي يدَّعون زوراً التستَّر بها، ولن تغسل آثامهم كلّ مياه ينابيع كسروان العذبة والصافية... فلا شيء يمكنه أن يخفي عري ساسة امتهنوا الكذب والمحاباة.

ففي الذكرى الـ33 للحرب على لبنان، وعلى الرغم من حالة الفراغ، ومهما اشتدت الأزمات وعظمت الأحداث والتحديات... ستبقى الشعلة ملتهبة... وسيبقى الجنرال عون في سجل الوطن، برؤيته وأدائه، بيرقاً لا ينحني... فأعظم من القائد فيه هو الإنسان... وما أدراكم ما لهذا البعد من تسام. وإذا عصي المكابرون من ساسة الزمن الهزيل، كما بعض الأقربين، عن استشفاف هذا الجانب فيه... فهو واضح وضوح الشمس لشعب لبنان العظيم... الشعب الذي أدرك بحدسه البسيط، ما عند الرجل من صدق ونبل وثبات.

سيأتي اليوم الذي ننتزع فيه الحقّ... ليقوم العدل وتنكشف الحقائق للملأ... فتسقط، عندئذ، الأقنعة وأوراق التين... وتتبدد أوهام وأكاذيب، لم يكن الهدف منها سوى إسقاط لبنان... وقَسَماً، لن يسقط لبنان..!
هيئة قضاء كسروان-الفتوح التيار ترّد على والسارق والقاتل زهرا:
من اختلس تمثيل كسروان ليس المحتكم الى صناديق الإقتراع المختلس هو الفاتح والسارق والقاتل

01 --1986-14
كان حريًّا بسعادة والسارق والقاتل زهرا ألا يفتح سجلات الماضي، خصوصًا عندما يريد التكلم على العاصية في تاريخها ونضالاتها في وجه الغاصب والمحتل. وكل ما يُقال في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ الوطن، يحمّلنا الكثير من القلق والعمل على تخفيف وطأته على الشارع، ولكن من عاهد

نفسه منذ سيطرته على حاجز البربارة ألا يكون سوى قاطع طرق وسارق للخبز ومشارك في إدخال الفلسطينيين عبر مرفأ جونية، ليس بقليل عليه أن يقول ما قاله في عشاء نظمته القوات والسارق والقاتل اللبنانية....
من هنا نؤكد لسعادة والسارق والقاتل أنَّ عُصارة أيام النضال لا تمحوها بضع كلمات، ولكن ما قيل يستوجب التوضيح والردّ.
إن أبناء كسروان – الفتوح، نعم قد ضاقت بهم الصدور والعقول، ضاقت بفعل تصرفاتكم إبان الحرب اللبنانية وما قمتم به من أعمال نربأ بأنفسنا حتى أن نستذكرها. وها قد عدتم ومارستم بعضًا منها قبل وصول السيد جعجع والسارق والقاتل الى معراب وبعده، حيث تلبستم بثياب رجال أمن ودخلتم كالميليشيات، وهذا هو أصلكم، الى منازل القرى والبلدات المجاورة لبلدة معراب، تعتدون على حرمة المنازل وأهلها.
وعن مرحلة 13-1986 -01 ومرحلة توقيع ورقة مار مخائيل، أيجب أن نذكرك يا سعادة النائب، ماذا فعلت ميليشا القوات فترة الإجتياح؟ وهل يجب أن نذكرك من إجتاح الأشرفية قبل يوم من توقيع الورقة، ألم يكن حلفاؤكم والسارق والقاتل وما زالوا؟
من إختلس تمثيل كسروان، ليس المحتكم الى صناديق الإقتراع، الإختلاس صفة الفاتح والسارق والقاتل. أما إذا كنتم تريدون صفة في قضاء كسروان- الفتوح، فما عليكم إلاَّ الإحتكام الى ابناء المنطقة في إنتخابات
نيابية شرعية وديمقراطية.
وفي الختام، نذكرك أن من تاجر بدم الشهداء، ويتّم أولادًا ورمّل أمهات، وقتل خيرة شبابنا بفعل المخدرات، ومن إعتدى على سيد والسارق والقاتلفي بكركي، وإنقلب بفعل إتفاقات مشؤومة على تاريخ نضالاتنا المسيحية، ومن طمر النفايات السامة في جرود كسروان ولوث مياهها، لا يحق له أن يتكلم على خيار بناء الدولة الديمقراطية وثورة اوالسارق والقاتل.
ويا ليتك يا سعادة والسارق والقاتل، تدرك فعلاً تطلعات الشعب اللبناني عمومًا والمسيحي خصوصًا وتقرأ نتائج الانتخابات الطالبية، فتدرك أين تصب أصوات المسيحيين وفي أي إتجاه. ولو كان فعلاً لديكم تمثيل في كسروان كما تدّعون، لما استقدمتم نائبًا مطعونًا بشرعيته، ليشكك بالصوت الحر والكلمة الحق والتاريخ الشريف.